Gemeinschaft Libanesischer Emigranten e.V. / AlWalaa Pilgerfahrt

                       

 معالم بيت الحرام

الصفحة الرئيسية
اركان الكعبة, مقام إبرهيم
الركن اليماني, زمزم, الميزاب
الحجر الأسود, حِجر إسماعيل
الملتزم, المستجار, الشاذروان

الحجر الأسود, حِجر إسماعيل

 

الحجر الأسود

 

أ‌-      كيفية وجوده:

ورد في الحديث :إن الله عز وجل أمر إبراهيم ببناء الكعبة وأن يرفع قواعدها ويُري الناس مناسكهم,

فبنى إبراهيم وإسماعيل البيت كل يوم سقفاً,حتى انتهى الى موضع الحجر الأسود.

فنادى أبو قُبيْس إبراهيم ) :إنَّ لك عندي وديعة ,فأعطاه الحجر فوضعه موضعه.     الكافي 4/205/4

وعن الإمام علي ) ع) في جواب اليهودي لمَّا سأله عن أوَّل حجر وُضِع على وجه الأرض :يا يهودي,

أنتم تقولون :أوَّل حجر وُضع على وجه الأرض الَّذي في بيت المقدس وكذَّبتم ,هو الحجر الذي نزل

به آدم من الجنة .

قال اليهودي :صدقت والله ,إنَّه لِخطّ هارون وإملاء موسى .               الخصال 45/476 

 

ب‌- منزلته عند الله:

عن رسول الله ص :الحجر يمين الله في أرضه ,فمن مسحه مسح يد الله.

وعنه ص : الحجر يمين الله في الأرض ,فمن مسح يده على الحجر فقد بايع الله أن لا يعصيه

                                                                                                   المحجة البيضاء 154/2

 

  وعن الإمام الصادق ع :كان الحجر ملكاً عن عُظماء الملائكة عند الله ,فلما أخذ الله من الملائكة

الميثاق كان أوَّل من آمن به وأقرَّ ذلك الملك ,فاتَّخذه الله أميناً على جميع خلقه...الكافي 185/4

 

ج-الحكمة من وُجوده :

روي أنَّ الحجر ياقوتة من يواقيت الجنة وأنه يُبعث يوم القيامة له عينان ولسان ينطق به ويشهد

لمن استلمه بحق وصدق ,وأنَّ النبي ص كان يُقَبِّله دائماً.

ورُوِي أنّ النبي( ص) سجد عليه ,وكان يطوف على الراحلة ويضع المحجن عليه ثم يُقبل طرف

المحجن .وقبله عمر ثم قال :إنِّي لأعلم أنك حجر لا تضرُّ ولا تنفع ولولا أني رأيت رسول الله( ص)

يُقبِّلك لما قبَّلتُك,ثمَّ بكى ثم علا نشيجه فالتفت الى ورائه فرأى علِيَّاً ع فقال :يا ابا حسن ههنا تُسكبُ

العبرات ,فقال علي (ع):يا امير المؤمنين بل هو يضر وينفع ,قال :وكيف ؟ قال:

إنَّ الله عز وجل لما أخذ الميثاق على الذرية كتب عليهم كتاباً ثمَّ ألْقمه هذا الحجر فهو يشهد للمؤمن

بالوفاء ويشهد للكافر بالجحود

فقيل:ذلك هو قول الناس عند الإستلام: (اللهم إيمان بك وتصديقاً بكتابك ووفاء بعهدك)

 

ه-خصائص الحجر الأسود:

1-استحباب تقبيله واستلامه.

2-انه في اشرف مكان في بيت الله المعظم.

3-انه في المكان اللذي يشرع ابتداء الطواف بالبيت منه.

4-انَّ استلامه كمن بايع الله ورسوله .

5-يشهد يوم القيامة لمن استلمه بحق.

6- انه شافعٌ ومُشفَّع يوم القيامة.

7-انه في الأرض بمنزلة يمين الله.

وأما الأدعية المستحب قرائتها فموجودة في كتب الأدعية. 

 

حِجْر إسماعيل:

 

بِكسر الحاء المهملة ,وإسكان الجيم ,وسُمِّيَ بذلك لأنَّ أم اسماعيل (ع) (هاجر) لمَّا ماتت دفنها في

هذا المكان ثم حَجَرَ عليْا لَئِلَّا يُوطأ قَبْرها.

عن الإمام الصَّادق (ع):الحجر نيت اسماعيل ,وفيه  قبر هاجر وقبر اسماعيل.                                الكافي 14/210/4

وعنه (ع):إنَّ اسماعيل (ع) توقَّى وهو إبن مائة وثلاثين سنة ,ودفن بالحِجْر مع أمه             . قصص الأنبياء 112

وفي بعض الروايات أنه قد دُفن فيه عذارى بنات إسماعيل مع ابيهم وأبضاً أنَّ فيه قبور انبياء ...

 

موْقعه:

 

يقع حِجْر اسماعيل في الشمال الغربي من الكعبة المعظمة ,وهو خارج عن الكعبة ولي منها .

عن الصادق (ع):أنه سأله معاوية بن عمار عن الحِجْر :أمن البيت هو أو فيه شيء من البيت؟

فقال :لا ,ولا قُلامة ظفر ,ولكن إسماعيل دفن أمه فيه فكَرِهَ أن توطأ ,فَحجَرَ عليه حِجْراً ,وفيه قبور أنبياء.                                                                                             الكافي 15/210/4

 

 

وأما شكله :

 

فهو على شكل نصف دائرة ,وقد جعله ابراهيم(ع) عرشاً الى جانب الكعبة المعظمة,

وهو قوس من البناء طرفاه الى زاويتي البيت الشمالية والغربية,وهو مُغلَّف بالرخام ,وأحد طرفيه

مُحاذٍ للركن الشمالي والآخر مُحاذٍ للركن الغربي.

 

أدعيته ومُستحباته:

 

ابو نعيم الأنصاري عن المهدي(ع):كان علي بن الحسين سيِّد العابدين (ع) يقول في سجوده في

هذا الموضع وأشار بيده الى الحِجْر نحو الميزاب :

"عُبَيْدك بِفَنَائِكَ ,مِسْكِينُكَ بِبابكَ ,أسألُكَ ما لا يَقدِرُ عليه سِواك"                       كمال الدين24/471     

 

طاووس الفقيه :رأيت في الحِجر زين العابدين (ع) يصلي ويدعو:

"عبيْدُكَ بِبابِكَ ,أسيرُكَ بِفِنائكَ,مِسْكِينُكَ بِفِنائِك,يَشْكو إليْكَ ما لا يُخْفى عليْكَ. وفي خبر:لا تَرُدَّني عن بابِكَ.(1)                                            (1) كمال الدين 24/471 ,البحار 7/95/99

 

عليّ بن مزيد بيّاع السَّابريّ :رأيت أبا عبد الله (ع) في الحِجْر ,تحت المزراب ,مُقْبِلاً بِوجهه على البيت باسطاً يديه

وهو يقول:"اللهمَّ ارْحم ضَعْفي وقِلَّة حيلَتي ,اللهمَّ أنْزِل عليَّ كفيليْنِ منْ رَحْمَتِك  , وأدِرّ         عليَّ من رزْقِكَ الْواسعِ,

وادْرأ عنِّي شَرَّ فسقةِ الْجِنِّ والإنْسِ ,وشَرَّ فسَقَةِ العرَبِ والْعجَمِ ,اللهَمَّ أوسِع عليَّ في الرِّزْقِ ولا تَقْتَرْ عليَّ ,اللهَمَّ

ارحمْني ولا تُعَذِّبْني ,إرْضَ عنِّي ولا تَسْخَطْ عليَّ ,انَّكَ سميعُ الدُّعاءِ قَريبٌ مُجِيبٌ" (1)

 

 

الحطيم

 

موقعه :

 

ما بين الباب والحجر وسمي لأنه تحطم فيه الذنوب العظام ,وهو جزء من المسجد الحرام ,وحدوده هي

 

ركن الحجر الأسود وباب الكعبة ومقام ابراهيم .عن  معاوية بن عمار :سألت أبا عبد الله (ع) عن الحطيم ,فقال : هو ما بين الأسود وباب البيت  وسألته لما سُمِّيَ الحطيم؟قال :لأن الناس يُحطم .    

 علل الشرائع 1/141باب/400

                                              

    ومن خصائص هذا المكان :

 

 1-المكان الذي تاب الله فيه على آدم:

   عن أبي بلال المكِّي :رأيت أبا عبد الله (ع) طاف بالبيت ,ثم صلَّى فيما بين الباب والحجر الأسود ركعتين

  ,فقلت له :ما رأيت منكم صلَّى في هذا الموضع !

  فقال :هذا المكان الَّذي تِيب على آدم فيه .         الكافي

 

   2- فيه قبور أنبياء :

 

   عن الصادق (ع):.......وفيه قبور أنبياء.         البحار 

  

 



Kostenlose Homepage von Beepworld
 
Verantwortlich für den Inhalt dieser Seite ist ausschließlich der
Autor dieser Homepage, kontaktierbar über dieses Formular!